العراق
    العاصمة : بغداد
    كود اتصال العراق : +964
    خط العرض : 33.223191
    خط الطول : 43.679291
    المنطقة الزمنية UTC/GMT +3 HOUR
    العملة : الدينار العراقي
    المساحة : 437,072 كم²
    عدد السكان : 37,202,572 نسمة
الطقس الحالي في العراق
الوقت الحالي في العراق
تحويل العملة

الكمية
من :
الى :
رمز اتصال المدن

المدينة

رمز الاتصال
بغداد +964-1
البصرى +964-40
كربلاء +964-32
كركوك +964-50
الموصل +964-60
النجف +964-33

الحدود

تشغل جمهوريّة العراق بمساحتها الممتدة إلى 4,370.72 كيلومتراً مربّعاً حيزاً في الجزء الجنوبي الغربي من آسيا، وتستغلّ اليابسة ما يقدر بـ 4,321.62 كيلومتر مُربّع من المساحة الإجمالية للبلاد.

وتنضمّ العراق لدول الشرق الأوسط، وبشكل أدق تقع في الناحية الشمالية الشرقية من الوطن العربي، وتشترك بحدود من الجزء الشمالي مع تركيا.

ومن الناحية الشرقية مع جمهورية إيران الإسلامية، وتحدّها السعودية والأردن وسوريا من الناحية الغربية، كما تمتدّ حدودها مع السعوديّة إلى الجنوب أيضاً إلى جانب الكويت.

التسمية

حافظت العراق على اسمها “بلاد ما بين النهرين” على مر العصور قبل الميلاد، ويُشير هذا المسمى إلى “الأرض”، وتشمل المناطق المحصورة بين المناطق القائمة بين نهري دجلة والفرات.

وتغيّر مسمّاها مع مرور الزمن حتى تسمّت بعراق العرب في القرون الوسطى حتى يتمّ التمييز بينها وبين عراق العجم القائمة في الجزء الغربي من إيران.

وضمّت المنطقة الجغرافية لعراق العرب بدءاً من وادي دجلة والفرات وصولاً إلى الأجزاء الجنوبية من تلال حمرين.

تسمّت البلاد بالعراق مع حلول القرن السادس الميلادي، وهو ترجمة للكلمة أوروك، أو الوركاء؛ وهي كلمة فارسية الأصل ومعناها الأرض المنخفضة.

التاريخ والسكان

من المتعارف عليه أنّ العراق مسقطٌ لرأس الكثير من الأنبياء من بينهم إبراهيم الخليل، وآدم، ونوح، وهود، وصالح، وسليمان، وذو الكفل، وأيوب عليهم السلام جميعاً.

كما تُعتبر أيضاً مرقداً لكثير من الأئمة؛ كالإمام علي بن أبي طالب، والإمام الحسين، والإمام العباس، والإمامين الكاظميين، والإمام أبي حنيفة النعمان وغيرهم.

تتألّف الجمهورية من 18 محافظة مُعترف بها رسمياً، ومحافظة غير رسمية بالإضافة إلى محافظة حلبجة في إقليم كردستان.

يقطن هذه المحافظات سكان يصل عددهم إلى 37.056.169 نسمة تقريباً وفقاً لإحصائيات عام 2015م.

حيث تُشكّل الطوائف العربية ما نسبته 80% من العدد الإجمالي للسكان، ويشكّل الأكراد ما نسبته 15%.

أمّا باقي النسب فهي موزّعة ما بين آشوريين وتركمان وأرمن وغيرهم من الأقليات.

المناخ

تتأثر جمهوريّة العراق بالمناخ الصحراوي؛ حيث ترتفع درجات الحرارة فيها إلى 48 درجة مئوية في شهري تموز وآب، أي إنّ صيفها يمتاز بالحرارة العالية.

وتشهد البلاد هطولاً مطرياً خلال الفترة المحصورة ما بين ديسمبر وحتى شهر نيسان وتسجل معدّل هطول يتراوح ما بين 100-180 مليمتراً في السنة.

وتحظى المناطق الجبلية بالهطول المطري بشكل أكثر من أيّ منطقة أخرى، ومن الجدير ذكره أنّ البلاد تنقسم إلى ثلاث مناخات تؤثر فيها، وهي:

  1. مناخ البحر المتوسط: ويؤثّر في المناطق الجبلية القائمة في الجزء الشمالي الشرقي من العراق، وأكثر ما يميز طقس هذه المناطق هي البرودة وتراكم الثلوج فوق قممها، وتسجل نسبة أمطار تتراوح ما بين 400-1000 مليمتر سنوياً.
    أمّا صيفها فيعرف بالاعتدال ولا تتجاوز درجات الحرارة به 35 درجة مئوية.
  2. مناخ السهوب: هو مناخ يتوسّط ما بين المتوسّطي والصحراوي؛ إذ يؤثّر بعض الشيء في المناطق الشمالية والجنوبية من البلاد.
    ويبرز تأثيره على المناطق ذات التموج، ويُسجّل كمية هطول مطري تتراوح ما بين 200-400 مليمتر سنوياً.
  3. المناخ الصحراوي الجاف: تتأثّر المناطق السهلية الرسوبية والهضبة الغربية بهذا المناخ، ويجتاح ما نسبته 70% من المساحة الإجمالية للبلاد.
    وترتفع درجات الحرارة به كثيراً؛ حيث يكون صيفه وشتاؤه دافئين، إلّا أنّ هناك حالات انجماد سجلت في بعض الليالي الشتوية.

تضاريس العراق

المرتفعات الجبلية

تُوجَد المنطقة الجبليّة في العراق بين الهضبة الإيرانيّة شرقاً، وهضبة الأناضول شمالاً، حيث تحتلُّ هذه المنطقة ما نسبته 5,2% من المساحة الإجماليّة للبلاد.
علماً بأنّ المُرتفعات الجبليّة تُصنَّف ضمن منطقتَين رئيسيَّتَين، هما:

  1. المنطقة الشماليّة: وتضمُّ سلسلة جبليّة تمتدُّ من الشمال إلى الجنوب، وهي تُمثِّل حدّاً طبيعيّاً يَفصلُ بين العراق، وتركيا، حيث تتشكَّل هذه السلسلة الجبليّة من عدّة جبال مُوزَّعة على النحو الآتي:
    • جبل زاويتة، وجبل شيرين، وجبل عبد القوي: حيث تمتدُّ هذه الجبال من أقصى الشمال الغربيّ، وحتى أقصى الشمال الشرقيّ، ويُقدَّر ارتفاعها ما بين ألفَين إلى ثلاثة آلاف متر.
    • الجبل الأبيض، وجبل بيرس: حيث يمتدُّ هذان الجبلان من الغرب إلى الشرق، ويُقدَّرُ ارتفاعهما ما بين ألف إلى ألف وخمسمئة متر.
    • جبل سنجار: وهو يرتفع وحده بين السهول الشماليّة الغربيّة قُرْب الحدود السوريّة، ويبلغُ ارتفاعه نحو ألفٍ ومئتَي متر.
  2. المنطقة الشرقيّة: وتضمُّ سلاسل جبلية مُمتَدَّة من شمالها الغربيّ، وحتى جنوبها الغربيّ، مثل جبال السليمانيّة التي تضمُّ عدّة جبال، منها: قره داغ بارتفاع 1,485متراً، وجبل بيره بارتفاع 2,533 متراً.

السهل الرسوبي

يُوجَد السهل الرسوبيّ في المنطقة التي يَحدُّها الخليج العربيّ من الجنوب، والحدودُ الإيرانيّة من الشرق، والمنطقة المُتموِّجة من الشمال، والهضبة من الغرب.

علماً بأنّ عَرْض هذه المنطقة يبلغ نحو ثلاثمئة كيلومتر، أمّا طولها فيُقارب ستّمئةٍ وخمسين كيلومتراً، وهي بذلك تحتلُّ ما نسبتُه 21% من المساحة الإجماليّة للبلاد.

ومن الجدير بالذكر أنّ منطقة السهل الرسوبيّ تُعتبَر من المناطق التي حافظت منذُ القِدَم على ازدهارها الاقتصاديّ، والبشريّ، كما أنّ ممّا يُميّزها: انحدارها القليل، وسَطحها المُنبسِط.

الهضبة الغربية

تُعتبَر الهضبةُ الغربيّة واحدةً من أولى التضاريس تكوُّناً على أرض العراق، وهي تُصوِّر بطبيعتها امتداداً لهضبة شِبه الجزيرة العربيّة، وبادية الشام عند الجزء الغربيّ، والجنوبيّ الغربيّ من البلاد.

علماً بأنّ هذه المنطقة تحتلُّ ما نسبته 55% من المساحة الإجماليّة للعراق، وتختلف ارتفاعاتها ما بين مئة، وستِّمئة متر عن مستوى سطح البحر، أمّا بعض مناطقها فيرتفع نحو تسعمئة متر.

المنطقة المُتموِّجة

تنحصرُ المنطقةُ المُتموِّجة بين الهضبة الغربيّة، والسهل الرسوبيّ، ومنطقة المرتفعات الجبليّة، وهي تحتلُّ ما نسبتُه 15% من المساحة الإجماليّة للبلاد، أمّا ارتفاعها فيتراوح بين مئتَين إلى ألف متر عن مستوى سطح البحر.

ومن الجدير بالذكر أنّ المنطقة المُتموِّجة تضمُّ عدداً من السهول، والأودية، والقليل من الهضاب، وعدّة تلال قليلة الانحدار.